هل سينجح هاتف Fire Phone حقاً ؟

fire phone

عرضت آمازون هاتفها الأول Fire Phone لتدخل مضمار السباق مع باقي الشركات. امتاز هذا الهاتف بخصائص جديدة غير متوفرة سابقاً مما جعله حديث الصحفيين هذه الأيام.

فهناك خاصيتين أساسيتين مهمتين جداً في هذا الهاتف، أحدهما: وجود أربع كاميرات تقوم بالتصوير الدائم للوجه لتقدم له خدمة ثلاثية الأبعاد في الواجهة التفاعلية، وتسمح له بالتحرك للأسفل والأعلى في التطبيقات بواسطة تحريك الهاتف للأعلى والأسفل أو تحريك الوجه وتغيير زاوية الرؤية. ثانيهما: خدمة FireFly والتي تسمح للمستخدم بالتقاط صورة لما يريده وسيربطه مباشرة بمتجر آمازون ليقوم بعملية الشراء، فضلاً عن أن هذه الخدمة باستطاعتها سماع الصوت وتمييز المقطع الموسيقي.

بالنسبة للعتاد الداخلي فهاتف فايرفون لا يملك ذلك العتاد القوي جداً لمنافسة الهواتف الجديدة كهاتف جالكسي اس ٥ أو الايفون ٥ اس.

هذا ملخص ما يملكه هاتف آمازون، لكن هل هناك فرص لنجاح هذا الهاتف واجتياح الأسواق؟ فلنرى أبرز إشكالات هذا الهاتف كي نستطيع أن نحكم على نجاحه أو عدمه.

 

السعر المرتفع

سعر هاتف فايرفون ٦٥٠ دولار، وهو سعر مرتفع بالنسبة لهاتف لا يملك عتاد عالي جداً، فيمكن شراء هاتف جالكسي اس ٥ بسعر ٧٠٠ دولار أو الايفون ٥ اس بسعر ٧٥٠ دولار، أو على الأقل يمكن شراء هاتف نكسوس ٥ بنفس مواصفات فايرفون بسعر ٤٠٠ دولار فقط!

 

هاتف سميك وثقيل

هاتف فايرفون هو أثقل وأسمك هاتف بهذا السعر. فحسب الظاهر كي تستطيع آمازون استخدام أربعة كاميرات واضافة بعض المستشعرات و… اضطرت إلى زيادة وزن الهاتف وكذلك سمكه.

 

خصائص مميزة لكنها غير عملية

هاتف فايرفون

الخاصيتين الأساسيتين اللتين ذكرناهما (وجود أربع كاميرات وخدمة FireFly) خدمتين مميزتين ورائعتين، لكنهما قد تكونا غير عمليتين، والسبب في ذلك يعود إلى أن الخاصية الأولى لتقدم واجهة تفاعلية ثلاثية الأبعاد عليها أن تقوم بالتشغيل الدائم للمستشعرات والكاميرات الأمامية! تصور لو أنك شغلت كاميرة هاتفك الأمامية كم ستصمد البطارية؟ ألا يؤثر ذلك على عمل الجهاز؟

الآن تصور لو أن بدل الكاميرة أربع كاميرات مع مستشعرات ومعالجة مستمرة، هل حقاً سيعمل كل شيء بسلاسة، خاصة لو قمت بتشغيل عدة تطبيقات في آن واحد؟ حتى وإن عمل كل شيء بسلاسة فهذه الخاصية ستواجه بعض البطء وبالتالي ستكون غير عملية. والأهم من هذا كله أن هذه الخاصية ليست بالخاصية الضرورية والمهمة جداً للمستخدم بحيث عدم وجودها سيزعجه ولن يجعله يستخدم الهاتف!

هاتف فايرفون

أما خدمة FireFly فهي خدمة مميزة لكنها بالنتيجة مجرد وسيلة للشراء من آمازون ولا شيء غير ذلك. كم شخصاً عندما يريد أن يشتري شيئاً يلتقط له صورة؟ ما نقوم به هو أن نطبع اسم المنتج ونبحث به في محرك البحث جوجل والذي سيوفر لك خيار سريع جداً لشراء هذا المنتج.

 

متجر بتطبيقات قليلة

هاتف فايرفون يعمل بنظام اندرويد معدل تماماً ولا وجود لمتجر جوجل ولا خرائط جوجل، وبدلاً عن ذلك فهناك خدمات آمازون ومتجره. المشكلة هي أن متجر آمازون لا يملك الكثير من التطبيقات، فكل تطبيقات المتجر أقل من ٢٥٠ ألف تطبيق، ويفتقر إلى بعض التطبيقات المهمة، في حال أن متجر اندرويد وصل إلى مليون و ٢٠٠ ألف تطبيق!


خاتمة

هذه الأمور التي ذكرناها هي أهم ما يذكر تحت عنوان “مساوئ هاتف فايرفون”. أنا شخصياً أوافق المورد الأول والأخير، أما الموردين الثاني والثالث فلا أظنهما صحيحين، أو على الأقل لا يمكن التكهن بمثل هذه الأمور قبل تجربة الهاتف.

فوزن الهاتف وسمكه له دليل منطقي وواضح، وهو استخدام المعدن والزجاج لتقوية الهيكل وبالتالي زيادة وزنه، ولا أظن أن اختلاف ٣٠ أو ٥٠ غرام أو زيادة سمك الهاتف بمقدار ضئيل قد يؤذي المستخدم أو يمنعه من تجربة الهاتف، خاصة واننا نرى أن المستخدمين بمجرد شراء هاتف جديد يزينه بشتى أنواع الحقائب الخاصة له Cover وبالتالي سيزيد من سمكه.

أما بالنسبة لأهم خاصتين في هذا الهاتف فأظن أن الوقت مبكر جداً للحكم عليهما، شخصياً أجدهما خاصيتين رائعتين وعمليتين، خاصة خاصية FireFly لمن هو معتاد شراء المنتجات من آمازون.

أتمنى أن تزودونا بآرائكم.

 


ارسل تعليقك



papyruscenter.com © 2013
كل الحقوق محفوظة لمركز بابيروس، ولا مانع من الاستفادة من محتويات الموقع مع ذكر المصدر.