نظرة مختلفة على معرض CES2014 : هل قدمت الشركات منتجات مفيدة حقاً؟

16 يناير 2014
0

CES-2014-27

انتهى CES2014  أخيراً ورأينا منتجات جديدة وتقنيات حديثة عرضتها شركات عملاقة وكبيرة ومعروفة في هذا المعرض، أمثال سوني وسامسونج وشارب والجي وباناسونيك واينتل وكوالكام و… وشركات أمثال BMW و Audi و تويوتا و… في عالم السيارات.

أحد هذه المنتجات الهاتف الذكي  Xperia Z1 وهو المنتج الجديد لشركة سوني لكن بقياس أصغر 4.3 اينج ويتمتع بكاميرة ممتازة.

في عالم الأجهزة اللوحية فأبرزها  Galaxy Note Pro 12 وهو الجهاز الذي عرضته سامسونج بقياس 12 اينج! طبعاً هذا الجهاز لفت الانظار كونه أكبر جهاز لوحي موجود حالياً في الأسواق، فالأجهزة اللوحية الكبيرة لا يزيد حجمها عن ١٠ اينش.

عرضت شركة كوالكام تقنية جديدة للكتابة على الورق ثم مشاهدة الكتابة في الجهاز اللوحي، وقد استعرضنا هذه التقنية بشكل كامل مع فيديو توضيحي في مقالة سابقة.

المنتج الملفت للنظر الآخر هي سماعات الاذن التي قدمتها شركة اينتل، حيث تتميز بأنها تعرض لكم موسيقى متناسبة ومتناسقة مع ضربان قلبكم.

أما عالم أجهزة التلفاز فبدأ بالتوسع شيئاً فشيئاً !! نقصد بالتوسع أن المنافسة أصبحت على جودة الصورة اضافة على حجم الجهاز، فشركة سامسونج والجي كل فترة تقدم جهازاً جديداً بقياس ٥٥ و ٦٥ و ١٠٥ و…. هكذا. هذا المعرض أيضاً لم يكن بالطبع خالياً من هذه التلفازات العملاقة، فقد عُرض فيه تلفاز UHD TVs  بقياس ١٠٥ اينش ودقة 4K.

في عالم السيارات كانت عدة تقنيات ومنتجات جديدة، أحدها أن شركة اودي عرضت نظام يمكنكم من معرفة مدة الاشارات الحمراء الموجودة في الطريق !!

 

و… شركات أخرى وأخرى قدمت أجهزة لوحية، وهواتف ذكية و….

 

واضح جداً أن هدفنا في هذا المقالة ليس استعراض منتجات معرض CES2014، والا لما كنّا استعرضنا هذه المنتجات بهذا الشكل السريع والمختصر…

هدفنا في الحقيقة هو نقد هذا المعرض ورؤية المنتجات والتقنيات من منظار آخر.

علينا بداية أن نعرف أن معرض CES 2014 هو أحد المعارض الهامة بل قد يكون أحد أهم معرضين مختصين في التقنية في العالم، حيث تبادر الشركات العملاقة لعرض كل ما لديها من تقنيات ومنتجات جديدة خلال السنة. لذا فمن الواضح أن الشركات في هذا المجال تقدم أفضل وأحسن ما لديها كي تبرز عضلاتها في المعرض وتتميز عن باقي الشركات، فضلاً عن أن المعرض يحتوي على منافسين كثيرين، فالمنتجات سنة بعد سنة تتحسن وتتطور.

ما ذكرناه حتى الآن ممتاز ومقبول جداً، وهو في النهاية يصب في صالح المستخدم الذي سيحصل على أدوات ومنتجات وتقنيات حديثة.

لكن السؤال الذي يدور في بالي هو: هل يحلّ هذا المعرض التقني مشاكل الانسان الحقيقية؟

في هذا المعرض يتم الكشف عن أفضل وأحدث التقنيات لعام كامل، وتشارك فيه أغلب الشركات الكبيرة والعظمى في عالم التقنية، بمعنى أن عدد كبير من التقنيات والمنتجات التي ستعرض لاحقاً ستكون موجودة في هذا المعرض لا محالة، لكن من كل هذه التقنية المعروضة كم نسبة الشركات التي قدمت حلولاً حقيقية لمشاكل الانسان والبشرية؟! أليس لدينا أي مشاكل في مختلف المجالات كي نكتفي في عرض شاشة بقياس ١٠٥ اينش أو جهاز يحتوي على ٢ اينش أكبر من الأجهزة الأخرى؟!

أنا لا أنكر أن لكل شيء مجاله الخاص، ولا أقول إن على شركات التقنية أن تخصص وقتها بالكامل لحل مشكلة انتشار الأمراض أو … أو … لكن معرض كامل متخصص بالتقنية ويضم شركات عملاقة كبيرة جداً لديها قدرات هائلة مع كل هذا نرى أن نسبة الخدمات التقنية المقدمة لحل مشاكل الانسان الحقيقية لا تزيد حتى نسبة ١٠ بالمئة!!!

شركة اودي صرفت الكثير من الوقت على نظامها الجديد وقدمت خدمة مميزة لمعرفة فترة الاشارة الحمراء… جميل جداً، خدمة مميزة وجيدة… لكن هل خصصت مثل هذا الوقت أو مقدار منه لحل مشكلة الاصطدامات مثلاً؟ بالنتيجة هي بدأت تركز على خدمات جانبية جداً جداً، وتركت الخدمات الأخرى المهمة.

أو على سبيل المثال ما نراه في الجهاز اللوحي التي عرضته سامسونج حيث يحتوي على شاشة ١٢ اينش … فلنرى بداية أن الجهاز اللوحي لماذا لاقى اعجاباً وشعبية بالرغم من وجود أجهزة الحاسوب المحمولة؟ قطعاً لأنه أسهل استخداماً وسهل الحمل و… و… لكن إن أصبح الجهاز أكبر يوماً بعد يوم، فبعد أن كان ٧ اينش أصبح ١٠ و بعد ذلك أصبح ١٢ اينش وبعد ذلك قد يصبح أكبر وأكبر، فقد ابتعدنا برأيي عن حل المشكلة التقنية الحقيقية التي كان يواجهها المستخدمون وهي صعوبة حمل الأجهزة المحمولة وتحول الموضوع إلى قتال ومصارعة على مقدار الاينشات أو الميجابيكسلات.

ملخص ما أريد أن أوقوله أن الرسالة الحقيقية لعالم التقنية هو تسهيل الحياة على الانسان وحل مشاكلهم بأفضل وأسهل طريقة… لكن ما نراه اليوم ليس حلاً حقيقياً للمشاكل بل صناعة احتياجات جديدة للانسان.

أنا موافق تماماً لما قاله السيد بيل جيتس عندما سئل عن قول مدير فيسبوك بأن توفر الانترنت للجميع أهم الأمور الحالية، حيث قال: أظن أنكم تمزحون!! هناك مشاكل حقيقة أخرى، فصناعة وتوفير علاج الملاريا قطعاً أهم من توفير الانترنت للجميع!

أظن أن الشركات الحالية وخاصة ما رأيناه في معرض CES2014 بدأت تتجه إلى التقنيات الفاخرة والبراقة والجذابة من الظاهر بدل أن تقدم خدمات حقيقية وتقنيات مفيدة فعلاً… هذا رأيي، وإن كان لكم رأي آخر أتمنى أن تشاركوه معنا.


ارسل تعليقك



papyruscenter.com © 2013
كل الحقوق محفوظة لمركز بابيروس، ولا مانع من الاستفادة من محتويات الموقع مع ذكر المصدر.