الطباعة ثلاثية الأبعاد تنقذ حياة طفل رضيع

الطفل الذي انقذته الطباعة ثلاثية الابعاد
عندما ولد كايبا لم يتوقع والداه أن طفلهما الرضيع سيعاني من مشكلة حقيقية ستهدد حياته، فبعد مرور ستة أسابيع على ولادته اكتشف والداه أن ابنهما يعاني من مشاكل في التنفس، وبعد أن اصبح عمره شهرين تدهورت حالته مما أجبرهما على الاستفادة من الأنابيب التنفسية لتضح الهواء في رأتيه.
بعد مراجعة الأطباء تبين أن الطفل الصفير يعاني من مرض localized tracheobronchomalacia. في هذا المرض تصبح الشعب والقفصة الهوائية مرنة أكثر من المعتاد وتنطبق إحداهما على الاخرى مما تسبب عسر في عملية التنفس. المشكلة الاخرى ان الشريان الرؤي للطفل يضغط على الشعب الهوائية.

لم يكن للاطباء وقت كثير فالطفل لا يمكن له أن يعيش دائما على الأنابيب التنفسية والأجهزة، لذا قرر الأطباء أن يضعوا قطعة تفصل بين الشعب والقصبة الهوائية، لكن المشكلة أن الطفل ان استمر بالنمو فستضغط هذه القطعة على القصبات،لذا كان الاطباء يحتاجوا الى قطعة تتغير تدريجيا مع نمو الطفل. قاموا اولا بتصوير الطفل بالاشعة السينية وبالاستفادة من الطباعة ثلاثية الأبعاد صنعوا نموذجا مشابها تماما لجهازه التنفسي ثم استفادوا ايضا من الطباعة ثلاثية الأبعاد لصناعة القطعة العازلة. هذه القطعة العازلة صنعت من مواد تسمح لها بالذوبان في الجسم بعد سنتين، وحتى حينها ستحل مشكلة لين الشعب والقصبات الهوائية.

 

الطباعة ثلاثية الابعاد في الطب

بعد مرور ٢١ يوما على العملية استطاع الطفل الصغير كايبا أن يتنفس دون أجهزة وأنابيب.
نرى أن التقنية بدأت تتطور بشكل كبير، فتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد حديثة جدا فلم تمض على استخدامها سوى اشهر أو اعوام قلائل، لكنها أنقذت وحلت مشاكل الكثيرين من ضمنها هذا الطفل الصغير، ليعود ثانية الى حياته الطفولية.
الطباعة ثلاثية الابعاد تنقذ حياة طفل
المصدر


ارسل تعليقك



papyruscenter.com © 2013
كل الحقوق محفوظة لمركز بابيروس، ولا مانع من الاستفادة من محتويات الموقع مع ذكر المصدر.