الانترنت عالم التعليم بلا حدود

man reading a book

سنوات طويلة والإنسان يذهب إلى المدرسة ويحضر الحصص التعليمية، وبعد اجتياز عدة مراحل يتقن العلم الجديد ويستفيد منه.

هذه طريقة تقليدية يجدها الكثيرون مريحة. لكن يبدو أن هذه الطريقة التعليمية بدأت تنتهي شيئاً فشيئاً، فاليوم الناس يفضلون أن يجلسوا أمام جهازم الحاسوب ويقوموا بتحميل الدروس التعليمية من الانترنت، أو أن يقرؤوا المقالات المتعلقة بالموضوع بدل أن يصرفوا ساعات كثيرة من وقتهم ويتكبدوا عناء وتكلفة الذهاب والرجوع المستمر إلى الدروس المتنوعة.

إن دققنا قليلاً فسنرى أن الدروس التعليمية والمقالات والفيديوهات المنتشرة في الإنترنت تزداد يوماً بعد يوم، وأغلب هذه الدروس ذات محتوى جيد. هذه الطريقة أقل عناء بكثير من الطرق التقليدية للتعليم.

لكن بالطبع فطريقة التعليم المجازي (التعليم عبر الإنترنت) تختلف عن الطرق التقليدية بعدة أمور، وإن لم تراعَ هذه الأمور فقد لا نصل إلى نتيجة مرضية. سأذكر لكم بعض أهم الأمور الضروري مراعاتها لطريقة التعليم عبر الإنترنت.

١ـ تحديد وقت للتعليم: إن تحديد وقت خاص للتعليم سيؤثر إيجابياً على أدائكم.

٢ـ تدوين الملاحظات: قد يتصور البعض أن المواضيع دائماً متوفرة على شبكة الإنترنت، لذا فكلما نسيتم شيئاً سترجعون له، لكن قد لا يكون الإنترنت دائماً متوفراً، أو قد لا تتذكرون أين قرأتم الموضوع وفي أي موقع وفي أي صفحة منه، لذا فتسجيل الملاحظات سيكون مفيداً كثيراً.

٣ـ خطوة خطوة إلى الأمام: بما أن حجم المقالات والمواضيع في الإنترنت كثيرة جداً، فقد يستعجل البعض ويريد أن ينهي كل شيء ويتقنه في ليلة واحدة، لكن حاصل هذا الاستعجال عدم التركيز وبالتالي عدم التعلم بشكل صحيح. حاولوا أن تضعوا لأنفسكم طريقة للمطالعة والقراءة وتتحركوا وفق هذه الطريقة.

٤ـ معرفة احتياجاتكم: قبل أن تبدؤوا بالمطالعة، حددوا بالضبط ما الذي تريدون أن تتعلموه الآن، ولا تنتقلوا من درس إلى آخر ومن موضوع إلى غيره.

٥ـ الاستفادة من المصادر المعتبرة: عالم الإنترنت عالم واسع، وكل من أراد فباستطاعته الكتابة؛ لذا فقبل أن تبدؤوا بالتعلّم حاولوا أن تختاروا مصادر معتبرة، وتتأكدوا من صحة معلوماتها.

هذه الخطوات الخمسة هي الخطوات الأولية للمطالعة والتعلم عبر الإنترنت، وبمراعاتها ستسْهل عليكم عملية المطالعة والتعليم. لكننا لا ننكر أن طرق المطالعة كثيرة وهي تختلف من شخص إلى آخر، لذا لا يمكن تعميم هذه الخطوات للجميع. 


ما أحب أن أشير إليه أخيراً وأتمنى أن نجعله في أذهاننا جميعاً:

فلنحاول أن لا نكن مستهلكين محظ للموضوعات الممنتشرة في الإنترنت، بل مثلما نستفيد من معلومات الآخرين ونتعلم أموراً جديدة، فلنسعى لنقدم ـ في الوقت المناسب ـ  معلومات مفيدةوتعليمية تساعد الآخرين على التطور، وتجعل عالم الإنترنت ثرياً أكثر وأكثر.


تعليق واحد

  1. الاء مدحت قال:

    ان المدرسة مهم لكن الا نترنت يمكن ان يكلن تعلميم

ارسل تعليقك



papyruscenter.com © 2013
كل الحقوق محفوظة لمركز بابيروس، ولا مانع من الاستفادة من محتويات الموقع مع ذكر المصدر.